الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أخبار المسرح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
waleed

avatar

عدد الرسائل : 708
العمر : 25
Localisation : انا زحمه و ربكه و شغل جنان .. نصي بيضحك و التاني زعلان .. انا شيء فلتان .. طيب شرير و جريء و جبان .. اوقات مشرق و اوقات بهتان .. و ساعات سليم .. و ساعات تعبان مفتري جدا و كمان غلبان .. انا م الاخر عفريت لابس بدله انسان
المذاج :
البلد :
my sms : لا تسال دموعي عن اوجاع الايام
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: أخبار المسرح   الأربعاء أكتوبر 08, 2008 2:34 am




هلاهطة وبراكوتة:
ليس للكبار وحدهم.. يتوجه المسرح

محمود الجندي وحنان شوقي
ومحمود الصاوي
في مشهد من المسرحية
[b][b]هل سيكون هذا العرض رسالة مفتوحة موجهة لكل الفرق الخاصة.. بل ولكل نجم كوميدي محبوب؟ لقد نجحت التجربة.. فلماذا لا تكررونها؟ استطاع عصام امام ان يسجل لنفسه ولفرقته ذلك السبق تقديم عرض للاطفال حشدت له جميع عناصر ووسائل الفرجة والابهار.. فحقق المتعتين معا البصرية والسمعية.. واضيف لهما المتعة الذهنية فمع الهدف الترويحي تداخل وتجانس الهدف التوجيهي دون مباشرة فجة ولا خطابيه زاعقة .. والاهم من ذلك كله انه صار بمقدور اطفال الاسر محدودة الدخل مشاهدة عرض 'هلاهطة وبراكوتة' بأسعار رمزية اذا ما قورنت باسعار تذاكر عروض الفرق الخاصة الاخري التي انشغلت بالكبار وحدهم متملقة غرائزهم ومستجدية اعجابهم 'بالراقصة.. والمطرب.. والنكت اللفظية.. والتعبيرات الجنسية' ولا اعتقد ان عرض 'هلاهطة وبراكوتة' قد حقق لمنتجه مكاسب مادية.. لكنه حقق بالتأكيد لفرقته شرف جرأة اقتحام الاختبار الصعب.. ولعله يصير بعد ذلك تقليدا ثابتا ان تقدم اهم الفرق الخاصة في حفلات الماتينية عروضا للاطفال ممتعة ومبهرة وغير مسيئة للذوق العام وترسخ عند الاطفال القيم الاصيلة والمثل العليا وتعودهم علي السلوكيات الصحيحة وباسعار رمزية ولا انكر ان المسرح القومي للاطفال التابع لوزارة الثقافة يحاول جاهدا تحقيق ذلك لكنه للأسف مازال شريدا بلا مأوي بعد اضطراره للهرب من مسرح متروبول المهدد بالسقوط فوق رءوس الصغار.. وكل نجاح له اسبابه ومبرراته والسبب الاول لنجاح عرض 'هلاهطة وبراكوتة' اختيار نص جيد للمؤلف مجدي كامل الذي لجأ الي حيلة فنية عاونته دون تكلف علي تأكيد اهمية العمل كقيمة كبري في حياتنا لكن هلاهطة المتكاسل يفضل الهروب من واجباته الي عوالم اخري ظنها ستعفيه وستنجيه من مشقة جهد العمل والمثابرة والاجتهاد وهذا الافتراض الخيالي سمح لنا كمتفرجين بالتنقل التلقائي مع هلاهطة الهارب الي ما تحت الماء لنري ما يحدث في عالم البحار.. ثم نصحبه الي عالم الحيوان.. وهكذا تستمر الرحلة الزاخرة بمعلومات تفيد الطفل الذي يدرك مع هلاهطة ان جميع الكائنات الحية تقدس العمل كفكرة ووسيلة بل وكخلاص من اجل حياة افضل ومن حسن حظ المؤلف والفرقة ان النص استقر بين يدي مخرج متجدد بابداعاته المتنوعة هو خالد جلال الذي ضمن للعرض ايقاعا عاما سريعا متدفقا محققا التوازن المطلوب ما بين الحوار المنطوق والحوار المغني في الاستعراضات القصيرة دون اطالة مستفزة محتفظا للعرض بطابعه المرح وروحه الساخرة. وحرص المخرج خالد جلال أيضا علي الاحتفاظ للعرض بالاثر العام المبهج والمدهش مستفيدا من جماليات الديكور والملابس ووفق ايضا في اختياراته لأبطال العرض محمود الجندي ووائل نور وحنان شوقي ومحمد الصاوي مستفيدا من خبرتهم وقوة حضورهم.. ليقدم الي جانبهم حسن عبدالفتاح.. ومحمد مهدي.. وشهاب.. الذين يصعب تجاهل تواجدهم الفني المؤثر.
[/b]
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخبار المسرح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاقسام الاساسية :: اخبار المسرح-
انتقل الى: